ليالليال
Dramas
تهرب نعيمة من المنزل بعد أن تضيق بحياتها مع زوج أمها. تقابل المكوجى الذى يعرض عليها الإقامة معه. تطلب منه أن يتوسط لها للعمل فى ملهى الراقصة الكبيرة المعتزلة شهرزاد صاحبة العمارة التى يقطن سطحها. يدعى لها إبراهيم أنها وافقت بشرط أن تتزوج ويعرض عليها الزواج فتوافق. وعندما تذهب نعيمة لمقابلة شهرزاد تكشف لها أن زواجها من إبراهيم مزور، فتنهار نعيمة وتثور عليه، تعجب شهرزاد بنعيمة وتغير اسمها إلى ليال وتجعل منها راقصة كبيرة. تنتقل ليال لتعيش هى وأمها مع شهرزاد فى منزلها. تتعرف ليالى على الصحفى جلال، تشعر ليال بالحب نحوه وتطمع فى الزواج منه يخفى عنها ارتباطه براوية. يشتد المرض بشهرزاد وقبل وفاتها تكتب كل ثروتها إلى ليال. تفاجأ ليال بزواج جلال من راوية فتنهار وتسافر إلى الخارج. تقابل كريم فى الطائرة وتتوطد علاقتهما أثناء الرحلة ويتزوجان. وعندما يعودان إلى القاهرة يحصل جلال على توكيل من ليال لإدارة ممتلكاتها وينقل كل ممتلكاتها باسمه. تكتشف ليال عن طريقة شريكها فى الملهى أن زوجها باع نصيبها دون علمها. تعرف بأنه شقيق شهرزاد وقد تنكرت أسرتها لها بعد احترافها الرقص، تنهار ليال وتقوم بقتل كريم وتبلغ الشرطة عن جريمتها.
 
مشاهدة
ابتسامة في عيون حزينةابتسامة في عيون حزينة
Social Dramas
تزوج الموسيقار حسن من زوجة ثانية بعد أن ماتت زوجته الأولى، وتركت له طفلاً، كانت الزوجة راقصة، يكتشف بعد زواجه بأيام أنها تخونه مع شاب عاطل فيطلقها، يصاب الموسيقار حسن بصدمة عنيفة بعد ذلك، واتخذ موقفًا حادًا ضد كل النساء، وبدأ يربى ابنه عماد بنفسه، نال عماد شهادة الثانوية العامة والتحق بمعهد المسويقى العربية تحقيقًا لرغبة والده، يحاول عماد ان يخرج والده من الأزمة التى ظل يعيش بها، وبالفعل ينجح فى إعادته إلى سابق عهده كملحن ومؤلف للموسيقى، ينشأ بين عماد وجارته منى قصة حب، يقرر عماد الزواج من منى، يرفض الأب زواج عماد من الفتاة التى يحبها حتى لا يتكرر ما حدث معه، وبعد نجاحه فى عمل فنى يعاود طلبه لكن الأب يرفض بإصرار ويؤدى هذا أن يترك عماد المنزل، يتعرف عماد على مريم ابنة الذوات التى كانت تدرس معه بالمعهد، يترك عمله. ولكن والده يعمله درسًا فى الالتزام بعمله أولاً وأخيرًا، يقع فى حيرة بين عمله وحبه لمنى ومريم له، لكن عماد يواجه مريم بالحقيقة ويعلن لها أنه لا يحب إلا عمله ومنى، وتدور الأحداث حتى يتخلى الأب عن عقدته تجاه النساء ويوافق على زواج عماد ومنى وذلك بعد أن يثبت عماد وجوده ويحقق شهرته فى عالم الغناء.
 
مشاهدة
عيب يا لولو .. يا لولو عيبعيب يا لولو .. يا لولو عيب
Social Dramas
لولو يضيق بها زوجها حسام بعد إن تزوجا عن حب، واتفقا ان تتصرف بحريتها، لكنه يضيق ذرعًا بحريتها الزائدة، رغم إنها لا تخطئ. تترك لولو الإسكندرية إلى القاهرة ، تبحث عن شقة ولا تستطيع العثور عليها، وفى جولاتها تتقابل مع سلامة الذى يعرف أنها لم تستطع الحصول على مكان تسكن فيه ، لذا يقترح عليها أن تأتى إلى منزله كى تقيم فى الحجرة الخالية بالشقة، تخفى عنه انها امرأة متزوجة ، يحدثها عنه وعن زملائه بالشقة : كمال الصحفى المعروف، وشهاب النادل فى أحد المحلات. فى المنزل يبدو أن كمال قد أعجب بلولو ، يلاحظ سلامة ذلك، يفاجأه بالموضوع ويقترح عليه أن يحدثها عن عواطفه تجاهها، فى الإسكندرية الجميع يبحث عنها، ويعرفون بالصدفه أنها بالقاهرة، يذهب زوجها للبحث عنها مع شقيقها، يعرف أنها تسكن بمنزل شباب فيطلقها، تسقط لولو فى حالة أعياء شديدة، فى المستشفى يعرف الجميع أن لولو مريضة بمرض خطير وأنها تمضى اللحظات الأخيرة من حياتها.
 
مشاهدة
عاد لينتقمعاد لينتقم
Thriller Movies
الدكتور هاشم يعانى من أزمة، لأنه فقد ابنته الطفلة فى حادث سيارة، نتيجة إهماله، ينتابه الاحساس بالذنب، لا يدهش حين يسمع أصواتًا غريبة من الفيلا الجديدة التى استأجرها لكى يبتعد عن ذكريات بيته القديم، ويتصور أن روح ابنته تلاحقه. ولكنه يكتشف أن الروح لطفل وليست لطفلة، وأن هذا الطفل يتصل به اتصالا مباشرا من خلال جهاز التسجيل الموجود فى الفيلا، وبذلك يستطيع التحدث إليه وإعطاءه بعض الجمل القصيرة التى تصلح مفاتيح لحل اللغز، وتقوده هذه التفاصيل إلى أحد رجال المجتمع البارزين الذى يتطابق اسمه مع اسم الطفل، ونفهم أن هذا الرجل مزور انتحل اسم الطفل لكى يرث ثروته الكبيرة ومنها ذلك القصر والعزبة التى دفن فيها الطفل. ينكر الرجل فى أول الأمر، لكنه يرسل رجاله إلى الدكتور هاشم لكى يحاولوا تخويفه حتى يبتعد عن هذا الموضوع، لكن الدكتور هاشم يمضى فى خطته مدفوعا بتشجيع صاحبة الفيلا التى استأجرها لأنها تريد أن تعرف سر الأرواح التى تسكن القصر وايضا بسبب الحاح روح الطفل التى تدوام على الاتصال بالطبيب حتى يتم الثأر له، الطبيب يرى وهو فى القصر مشهدا كأنه حلم يسقط فيه رجل الأعمال القاتل صريعا بسبب اختناق غريب، يكتم انفاسه ويجرى الطبيب إلى بيت رجل الأعمال، ليكتشف أن فعلا قد مات.
 
مشاهدة

fermer le menu
You are in offline mode !